فيسيولوجيا الحمل

0

فيسيولوجيا الحمل

تلعب كل أعضاء جسم الأم دورا في تكوين الجنين، وضمان نموه مقدمة بدالك أفضل مثال على العمل كفريق فكل الاعضاء تعمل معا لمساعدة الجنين على النمو، و أيضا لضمان الا تضحي الأم بحاجات جسمها الاساسية كي تحافظ على حملها و للقيام بدالك يمر كل جهاز في جسم الام بتغيرات كبرى و سنستكشف الان معا ماهي هذه التغيرات؟

 

  • تغيرات نظام القلب و الاوعية الدموية:

 

لنبدئ بنظام القلب و الاوعية الدموية يحتاج الجسم الى المزيد من الدم لنقل الاوكسجين و المواد الغذائية الى الجنين لدى يزداد حجم الدم من  40% الى 50% خلال فترة الحمل و لا يقتصر دلك على كمية الدم فالقلب أيضا يعمل بجهد اكبر من أجل تزويد الجنين بهذه الدماء بفعالية أكبر مثلا تزداد سرعة خفقان القلب و يزيد عدد ضربات من 10 الى 15 ضربة في الدقيقة كما يزيد حجم النبضة اي كمية الدم التي يتم ضخها مع كل ضربة قلب ما يعني زيادة كمية الدم التي يضخها القلب في الدقيقة باختصار يضخ القلب مزيدا من الدم لتلبية حاجات الجنين.

 ماذا يحصل للضغط الدم خلال فترة الحمل؟

 قد تظننا أن ضغط الدم يرتفع، و لكن هذا غير صحيح فهو في الواقع ينخفض، و دلك لعدة أسباب مختلفة فمعدل البروجيسترون في الدم يرتفع خلال فترة الحمل و يسهم البروجيسترون في ترخية العضلات الملساء بما يشمل العضلة الملساء التي تحيط بكافة الاوعية الدموية و يؤدي هذا الارتخاء الى توسع الاوعية الدموية ما يسبب انخفاض ضغط الدم كدلك تسهم المشيمة في انخفاض ضغط الدم فهي تستدعي اضافة دورة وعائية جديدة الى الدورة الدموية فالأمر اشبه بمبنى مرتفع في حالة اضافة طابق جديد الى المبنى تخيلوا ما الذي يحصل للضغط الماء في دلك الطابق المرتفع الامر نفسه يحصل مع المشيمة و بالحديث عن نظام القلب و الاوعية الدموية لابد أن نشير الى متلازمة الاستلقاء و نعني بدلك الاستلقاء على الظهر و اسمها بالكامل متلازمة الاستلقاء الخافض للضغط لا تتفاجؤوا عند الحديث عن متلازمة في موضوع يناقش فيسيولوجيا الحمل و هي تسمى بالمتلازمة لأنها تشير الى خطب ما يقع نتيجة الفيسيولوجيا الطبيعية للحمل فحين تصبح المرأة في مرحلة متقدمة من الحمل يكبر الرحم و قد يضغط على الوريد الاجوف السفلي و بما أن الوريد الاجوف السفلي يجمع الدم من أوريدة الجزء السفلي من الجسم ليعده الى القلب فإن ضغط الوريد الاجوف السفلي يؤدي الى دفع كمية أقل من الدم الى القلب و ضخ كمية أقل من الدم مع كل ضربة قلب ما يؤدي الى انخفاض ضغط الدم تبدئ المرأة بالشعر بالدوار و تشعر بأنه سيغمى عليها بالأخص حين تكون مستلقية على ظهرها فحين تكون على هذه الوضعية يضغط الرحم بقوة أكبر على الوريد الاجوف السفلي و لتجاوز هذه المشكل بسرعة يمكن للمرأة أن تستدير الى الجانب الايسر ما يدفع الرحم نحو اليسار بعيدا عن الوريد الاجوف السفلي و هذا يسمح بعودة المزيد من الدم الى القلب بالإضافة الى دلك يؤدي ازدياد الرحم الى دفع القلب نحو اليسر قليل ما يسبب بعض التغيرات على المستوى التشريحي أيضا يمر نظام القلب و الاوعية الدموية بالكثير من التغيرات لمساعدة الحمل.

 

  • التغيرات في الجهاز التنفسي:

 

لننطلق الان الى التغيرات في الجهاز التنفسي يزداد استهلك الاوكسجين في فترة الحمل فالجنين يستخدم الاوكسجين و الأم تستخدم الاوكسجين بكمية أكبر. 

للمساعدة في التعامل مع كل  التغيرات التي تحدث في الجسم ما يعني أن جسم الأم يحتاج الى إدخال المزيد من الاوكسجين الى الدم و يتم دلك بشكل عام من خلال تعزيز التهوية الدقيقة أي ازدياد كمية الهواء الذي يتم استنشاقه في الدقيقة و يعود دلك الى البروجيسترون في الدم فهو يأثر على مراكز التنفس في الدماغ يأمر الدماغ الرئتين بإدخال المزيد من الهواء مع كل نفس حينما يدخل المزيد من الهواء مع كل نفس يخرج المزيد من ثاني أوكسيد الكربون و ثاني أوكسيد الكربون هو حمض اذا للمحافظة على توازن PH  في الدم يستجيب الجسم الى تراجع مستوى ثاني أوكسيد الكربون أي الحمض عبر زيادة انتاج البيكربونات و هو مكون قلوي تنتجه الرئتين و نتيجة هذا هي مستويات طبيعية لPH الدم أو مائلة قليلا الى القلوي كما تحصل بعض التغيرات على المستوى التشريحي فزيادة حجم الرحم يدفع الحجاب الحاجز الى أعلى بحولي 4 سنتيميترات خلال الحمل ما يصعب التنفس و لكن الجدار الصدري يصبح متحركا أكثر و أكثر ليونة و يكبر محيط جدار الصدر ما يسهم في التعويض عن ارتفاع الحجاب الحاجز.

 

 

  • التغيرات في الكليتين:

 

سننتقل الان الى التغيرات في الكليتين

سبق و أن دكرنا أن حجم الدم يرتفع في فترة الحمل كما أن كافة الشرايين في الجسم تتوسع بما فيها الشرايين التي تزود الكليتين بالدم و حين يجتمع الأمرين معا يؤدي دلك الى تدفق المزيد من الدم الى الكليتين ما يزيد معدل تنقية الدم بواسطة الكليتين الامر اشبه بفلاتر المياه التي تركب مباشرة على الحنفية تخيلوا ادا ركبتم احدها و كبر حجم الانابيب و الحنفية   و عبرة كميات أكبر من المياه عبر الانابيب فإن كمية المياه التي سيتم تنقيتها سترتفع بشكل كبير الكلية اشبه بفلتر المياه فيها تنقي الدم. 

لننطلق الان الى المثانة  

مازال الجدل قائما حول ادا كانت مثانة المرأة تحمل كمية أكبر أو اصغر من البول في خلال الحمل تشير بعض النظريات الى أن البروجيسترون الذي يؤدي الى ترخية العضلات الملساء يرخي المثانة و يزيد سعتها و هناك نظرية أخرى تفيد بأن ضغط الرحم على المثانة يحد من سعتها و لكن الاكيد أن المرأة الحامل تتبول أكثر من المعدلات العادية و يرتبط دلك بزيادة إنتاج البول بإضافة الى ضغط الرحم على المثانة كما أن ضغط الرحم أيضا يؤدي الى توسع الحالب و هذا مهم جدا فالضغط الذي يمارسه هنا هو كالعائق فيتراكم البول في الحالب خلف العائق ربما تعرفون أن تراكم البول يؤدي الى نمو البكتيريات فاحتباس البول هو بالفعل من عوامل الخطر المتعلقة بتكاثر البكتريا و ربما لهذا السبب النساء الحوامل  أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الحويضة و الكلية و العدوى الكلوية بالمقارنة مع النساء الغير حوامل.

هذه اذا كانت تأثيرات الحمل على نظام القلب و الاوعية الدموية و على الجهاز التنفسي و النظام الكلوي. 

Leave A Reply

Your email address will not be published.