علاج الامساك.. التعريف والأسباب وبعض الأعراض الثابتة

0

« علاج الامساك.. التعريف والأسباب وبعض الأعراض الثابتة »

 

علاج الامساك – يعتبر الامساك أو احتباس التبرز، أحد الأعراض المؤلمة والمؤرقة للكثيرين من المصابين به، والذي يكون في الغالب عرض لحالة مرضية ما، وقد يؤدي احتباسه لفترة طويلة إلى تعرض المصاب به لمشكلات جمة مع مرور الوقت، قد تؤثر على المستقيم، وكذلك البواسير، حيث قد يضطر الشخص المصاب بالإمساك للتعجيل بنزول البراز، فيحدث جرح في منطقة الشرج، وقد يصير البراز مدممًا، ما يستلزم التعجيل بعلاج الامساك، إما بواسطة الوسائل الطبيعية وبالطب البديل، وإما باستخدام بعض الأدوية المخصصة لعلاج الامساك وحالاته المختلفة، وذلك بعد استشارة الطبيب المختص.

 

الامساك

كما ذكرنا في المقدمة، فالامساك واحتباس البراز، يشكل حالة من القلق والتفكير الكثير لدى المصابين به، خاصةً مع تفاقمه وتأخره، فالاحصاءات تشير إلى أن نحو 99% من السكان حول العالم، يتبرزون ما بين 3 مرات في اليوم الواحد، إلى 3 مرات في الأسبوع، فالطبيب المعالج حين يفحص حالة المصاب بالإمساك، يركز أولًا على كمية البراز، والمدى الزمني الذي يستغرقه مصاب الامساك بين كل عملية تبرز، لتشخيص سليم للحالة وبالتالي وصف العلاج المناسب.

 

تشخيص الإصابة بالامساك

هناك حالات عدة، يمكن عندها القول بأن الشخص مصابًا بالامساك، منها:

  •  في حالة تقلص عدد مرات التبرز لأقل من 3 مرات في الأسبوع الواحد، وذلك خلال 12 أسبوعًا على مدار عام كامل.
  •  إذا كان التبرز في 25% من الحالات، يتطلب بذل مجهود كبير من الشخص الراغب في التبرز.
  •  في حال كان البراز صلبًا ومنقوصًا وغير مكتمل.
  •  إذا شعر الشخص الراغب في التبرز بانسداد في مجرى الشرج المسؤول عن خرج البراز، فيضطر للاستعانة بأصابعه.
  • يُشار هنا، إلى أن الأشخاص الذين يعتادون على تناول الملينات بشكل منتظم ودائم، يكونون أقل عرضة في الإصابة بآلام الامساك، كما أن ظاهرة الإمساك تعتبر أكثر شيوعًا لدى النساء، عنها لدى الرجال، كما أنها تتزايد لدى كبار السن والمتقدمين في العمر.

أسباب الإصابة بالامساك

حدد العلماء مجموعة من الأسباب والعوامل، التي تؤدي إلى الإصابة بعرض الإمساك، من بينها ما يلي:

  •  عدم مضغ الطعام بالشكل المثالي، مما يؤثر على وظائف الجهاز الهضمي، ويتسبب في حدوث حالات عسر الهضم، وبالتالي يؤثر على عملية التبرز الناجح.
  •  وجود ضعف في حمض المعدة المسؤول عن عملية الهضم.
  •  حدوث خمول في الغدة الدرقية بجسم الإنسان، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى الكسل في أداء الأمعاء.
  •  وجود انسداد في القولون أو المستقيم، من الأسباب المهمة في حدوث الامساك.
  •  مشاكل الأعصاب، فقد تؤثر بعض المشكلات العصبية في انضغاط العضلات المتواجدة داخل القولون أو المستقيم، والتي تعمل بدورها على نقل البراز المتواجد في الأمعاء.
  •  قد تتعرض عضلات الحوض، المسؤولة بالأساس عن حركة الأمعاء، في حدوث حالة من الإمساك المزمن.

 

علاج الامساك 

من المفيد جدًا في علاج الامساك، الاستناد إلى نظام غذائي مميز يسهم في تيسير عملية التبرز، بشكل طبيعي، بما لا يسبب حدوث الامساك، ويسهل عملية الاخراج، ولا يتسبب في مضاعفات أخرى، وعن أبرز وسائل علاج الامساك، مايلي:

  • ممارسة بعض التمارين الرياضية البسيطة، فعلى سبيل المثال يساعد المشي لفترة قصيرة يوميًا، في علاج الامساك بشكل مثالي.
  •  تناول كمية كافية من السوائل على مدار اليوم، يسهم أيضًا في علاج الامساك.
  •  ينبغي الابتعاد بصورة كبيرة عن الكافيين، من أجل علاج الامساك بشكل عاجل.
  •  النظام الغذائي، المستند على الخضروات والفواكه الغنية بالألياف، مفيد جدًا في علاج الامساك.
  •  من المهم أيضًا في علاج الامساك، محاولة ضبط مواعيد منتظمة للتبرز.
  •  من الممكن أيضًا الاستعانة بدعامة توضع أسفل القدمين، أثناء الجلوس على المرحاض، تيسيرًا على الأمعاء في عملية إخراج سليمة.
  •  هنالك أيضًا بعض الملينات، التي يمكن استخدامها في علاج الامساك، دون الحاجة إلى استشارة الطبيب.

Leave A Reply

Your email address will not be published.