تحليل وظائف الكلى.. تعريفها وأهميتها وكيفية القيام بالاختبارات المعملية لها

0

« تحليل وظائف الكلى.. تعريفها وأهميتها وكيفية القيام بالاختبارات المعملية لها »

 

تحليل وظائف الكلى – من المؤكد أن المولى عزوجل لم يضع أي عضو في جسم الإنسان إلا وله دور، ومن أهم تلك الأعضاء الكُلى، تلك الحبتين الشبيهتين بحبات الفول، والتي لها دور عظيم في تخليص جسم الإنسان من السموم والشوائب الضارة، فضلًا عن ضبط وتنظيم عمل الدورة الدموية، وغيرها، وعندما تتعطل إحدى الكليتين، فإنها تأثيرها يستدعي الذهاب إلى طبيب مختص، للكشف وفحص عضو مهم من أعضاء الجهاز الهضمي بجسم الإنسان، وقد يستلزم ذلك القيام باختبارات معملية، أشهرها تحليل وظائف الكلى. 

فما هو تحليل وظائف الكلى؟، وما هي وظائف الكلى، وما أبرز ما نحتاجه للقيام بتحليل وظائف الكُلى؟، هذا ما نتعرف عليه في السطور التالية.

 

تحليل وظائف الكُلى

بادئ ذي بدء، يُعرف تحليل وظائف الكُلى، أو اختبار وظائف الكُلى، على أنه أحد الاختبارات المعملية التي يطلبها الطبيب المُعالج، لمريض الكُلى، ومن يشتكي مثلًا وخزًا في إحدى جانبيه، أو كلاهما، أو عندما يتعذر على مريض الكُلى التبول بشكل دوري ومعتاد، مع كم السوائل التي يتناولها يوميًا، وتحليل وظائف الكُلى ينقسم إلى شقين الأول هو فحوصات الدم المختلفة، أما الثاني فهي فحوصات البول.

 

وظائف الكُلى

للكُلى التي خلقها الله في جسم الإنسان، فوائد عظيمة، ولها تأثير قوي ومباشر على باقي أعضاء الجسم، وتوجد الكُلى على جانبي العمود الفقري، ويبلغ طول كل كلية نحو 12 سم، وتضم وظائف الكُلى ما يلي:

  •  تنقية الدم من النفايات والسموم والمواد الضارة التي تدخل إلى الجسم، وتجميعها ثم إرسالها إلى المثانة ومنها إلى خارج الجسم تمامًا من خلال البول.
  •  تعتبر الكُلى أيضًا عضوًا أساسيًا، يعمل على ضبط معدل الكثير من المواد في داخل جسم الإنسان، وبشكل خاص المعادن والمياه في الجسم.
  •  تعد الكُلى كذلك عضوًا رئيسيًا وهامًا في إنتاج عدة مواد حيوية وضروية في جسم الإنسان، فتسهم الكُلى في إنتاج خلايا الدم الحمراء، إلى جانب إنتاج فيتامين د، وكذلك إنتاج مجموعة من الهرمونات المساعدة على تنظيم نسبة ضغط الدم في الجسم بأكمله.

 

فحوصات تحليل وظائف الكُلى

كما أسلفنا، فتحليل وظائف الكُلى، يشتمل بالأساس على فحوصات الدم وفحوصات البول، ويقوم تحليل وظائف الكُلى بالتعرف على والتأكد من نسبة وجود بعض المواد في داخل الدم وفي الجسم، وبشكلٍ عام، تشمل أهم اختبارات تحليل وظائف الكُلى ما يلي:

 

  •  اختبار معدل الترشيح Glomerular Filtration Rate

يتضمن هذا الاختبار، قياس مدى قدرة الكُلى وسرعتها في تخليص الجسم من المواد الضارة والسموم والنفايات، ونشير هنا إلى وجود عدة عوامل تؤثر في نتائج هذا الاختبار، من بينها الجنس والعمر وكذلك الوزن والطول، وبشكلٍ عام، يجب أن يكون معدل الترشيح الطبيعي عند مستوى60، فإذا قل عن ذلك، فهذا يعني وجود مشكلة في وظائف الكُلى.

 

  •  اختبار البول  Urine analysis

 

الاختبار الثاني من تحليل وظائف الكُلى، هو اختبار البول، وهو من التحاليل المطلوبة بغرض تقييم نسبة البروتين في كلًا من البول والدم معًا، وهنا لابد من الإشارة إلى أنه قد يُلاحظ ارتفاع نسبة البروتين في الدم والبول، وفي الغالب يكون ناتج عن وجود عدوى لمرض آخر ليس له علاقة بالكُلى، كما أنه قد يظهر بسبب ممارسة بعض الأنشطة الرياضية، وعندئذ قد يطلب الطبيب إعادة إجراء هذا الاختبار في مرحلة لاحقة.

 

  •  اختبار تخليص الكرياتينين من الدم والبول Creatinine clearance

 

يتم هذا الاختبار من بين تحليل وظائف الكُلى من خلال أخذ عينة من الدم وأخرى من البول، ومن المعروف أن الكرياتينين هو عبارة عن نوع من الفضلات تنتج بالأساس من بروتين اللحوم، وعادة ما تقوم الكُلى بطردها من الدم من خلال البول، وفي حال تراكمها داخل الجسم، فهذا يعني أن الكُلى لم تقم بدورها على الوجه الأكمل.

 

وبشكلٍ عام، فنسبة الكرياتينين في الجسم لا ينبغي أن تزيد عن 1.4 للرجال، و1.2 للنساء.

 

  •  اختبار نيتروجين اليوريا Urea

وهو الاختبار الأخير من تحليل وظائف الكُلى، وهو يقوم على قياس نسبة النيتروجين في جسم الإنسان، والتي تكون بالمناسبة مرتفعة، إلا أنها ربما لا تشير إلى وجود مشكلة حقيقية في أداء الكُلى، بقدر ما تكون عرض لمرض مثل الجفاف أو حدوث نزيف بالجهاز الهضمي أو حتى تناول نظام غذائي غير مناسب أو استهلاك مكملات غذائية معينة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.