تحليل السائل المنوي.. تعريفه ودواعيه والطرق المثلى لإجرائه

0

« تحليل السائل المنوي.. تعريفه ودواعيه والطرق المثلى لإجرائه »

 

تحليل السائل المنوي – يعتبر تحليل السائل المنوي، من أكثر التحاليل المؤلمة، ليس على المستوى العضوي، وإنما على المستوى النفسي، فمن يلجأ له بالأساس، ربما يكون مصابًا لا قدر الله، بمشكلات في الحيوانات المنوية التي تتخذ من السائل المنوي موطنًا لها، وهي المسؤولة بالأساس عن تخصيب البويضة لدى الأنثى، ومن ثم بدء مراحل الحمل المختلفة، وعلى الحيوانات المنوية تعول عملية التلقيح، فإن كانت سليمة، كانت العملية ناجحة والإنتاج يحمل الخير بإذن الله، وإلا فالتدخل الطبي يكون ضرورة حينئذ، ويبدأ أولًا بتحليل السائل المنوي، للتعرف على كمية ما يفرزه العضو الذكري من حيوانات داخل بلازما السائل المنوي.

في المقال التالي، سنتعرف على تحليل السائل المنوي، ومتى يلجأ إليه الرجل، وكيفية الحصول عليه، وتفاصيل أخرى، نتناولها في السطور التالية.

 

تحليل السائل المنوي

بدايةً يُعرف السائل المنوي، بأنه ذلك السائل الناتج عن العضو الذكري للرجل، والذي ينتج عادة إما نتيجة إثارة جنسية بشهوة عن طريق الاستمناء اليدوي، أو أثناء الجماع ليكون في المرحلة الأخيرة منها، ويتكون السائل المنوي بالأساس من مكونين رئيسيين هما الحيوانات المنوية التي لا تُرى بالعينة المجردة، وهي المسؤولة عن عملية التلقيح أو التخصيب لبويضة المرأة، والمكون الثاني وهو البلازما المنوية الحاملة للحيوانات المنوية، والتي تمثل حاضنة لتلك الحيوانات المنوية، ويتم إنتاج الحيوانات المنوية من الخصيتين. 

 

وفي العادة تمثل الحيوانات المنوية نسبة 2%:5% من حجم السائل المنوي، وتعمل البلازما المنوية الحاملة للحيوانات المنوية على توفير البيئة الخصبة لحركة الحيوانات المنوية وضمانة لبقائها، ويُجمع العلماء على أن حجم السائل المنوي الناتج عن الرجل يبلغ ما بين 5:2 مليلتر، وفي المتوسط يبلغ عدد الحيوانات المنوية داخل السائل المنوية حوالي 200: 300 مليون حيوان منوي.

 

دواعي تحليل السائل المنوي 

كما أسلفنا الذكر، فتحليل السائل المنوي، ما هو إلا خطوة من خطوات تشخيص تحديد سبب العقم، لدى الرجل، وذلك ضمن مراحل تشخيصية عدة يلجأ إليها الرجل والمرأة، خاصةً بعد مرور عام كامل على عملية التخصيب الطبيعي بين الرجل وزوجته، ويجري بعدها تحديد السبب الدقيق لعدم قدرة الزوجين على الإنجاب.

 

الاستعداد لتحليل السائل المنوي

حدد العلماء مجموعة من الوسائل والسبل، التي من خلالها يتم الاستعداد لإجراء تحليل السائل المنوي، كالتالي:

  •  بدايةً يجب أن يمتنع الرجل عن ممارسة العملية الجنسية التي تنتهي بالقذف، لمدة لا تقل عن يومين ولا تزيد عن 5 أيام، قبل الفحص، وذلك لضمان الحصول على أكبر كمية من السائل المنوي.
  •  في نفس الوقت، يوصي الأطباء والمختصصون بعدم الامتناع عن الممارسة الجنسية، قبل الخضوع لتحليل السائل المنوي من أسبوع إلى أسبوعين، فالتوقف عن الممارسة الجنسية بمدة زمنية طويلة يؤثر على جدوى تحليل السائل المنوي ودقته، فالمعلوم أن الخلايا المنوية قد تدخل في حالة من الخمول.
  •  ينبغي الامتناع عن تناول الكافيين لمدة من يومين إلى خمسة أيام قبل إجراء تحليل السائل المنوي.
  •  أيضًا التوقف عن تناول الأدوية العشبية، والأدوية الهرمونية باستثناء ما يسمح به الطبيب المختص.

 

طريقة إجراء تحليل السائل المنوي

تأتي المرحلة الأهم، وهي طريقة إجراء فحص السائل المنوي للرجل، وهي في العادة تقوم على إحضار الزوج عينة من السائل المنوي الخاص به، في داخل كأس معقم أو عبوة مخصصة لذلك، على أن يتم هذا في إحدى الغرف المخصصة لذلك بالعيادات والمراكز الطبية، أو في البيت إذا كان قريبًا، والأهم هو ضمان إحضار العينة في مدة لا تتجاوز الساعة.

 

أما عن طرق الحصول على العينة، فهي لا تختلف كثيرًا عما سلف ذكره، فالطريقة الأولى هي الاستمناء اليدوي والقذف إلى داخل الكأس المعقمه، لكن ينبغي الحذر من استعمال مواد زيتية قد تؤدي للحصول على نتائج غير دقيقة، والطريقة الأخرى هي الممارسة الجنسية أو الجماع مع الزوجة، ومن ثم سكب السائل قبل انتهاء الجماع إلى داخل الكأس المعقمة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.