اعراض الحمل المبكر وأشهر العلامات المميزة لدى النساء 

0

اعراض الحمل المبكر وأشهر العلامات المميزة لدى النساء

 

يعتبر الشغف الكبير الذي تعيشه الأسر، خاصةً المحرومة من الإنجاب لشهور طويلة وربما لسنوات، دافعًا للبحث أو السير خلف حلم الحمل، بشتى الوسائل وأسرعها، وإن كانت التكلفة من ورائه مرتفعة، من هنا جاء مصطلح “الحمل المبكر”، أو أعراض الحمل المبكر، الذي يكون بشارة أمل للعائلات بتحقيق حلم طال انتظاره.

 

أعراض الحمل المبكر من الأسبوع الأول

 

يشكل الأسبوع الأول من الحمل، علامات فارقه في معرفة أعراض الحمل المبكر، حيث تنتظر المرأة بفارغ الصبر توقف الدورة الشهرية أو الطمث، ومن ثم مراقبة أعراض الحمل المبكر في أسبوعه الأول، والتي تترواح فيما يلي:

 

– الشعور بتقلصات داخل المعدة، شبيهة نسبيًا بالتقلصات الناتجة عن الدورة الشهرية، وذلك في منطقة أسفل البطن، وهي من أعراض الحمل المبكر، حيث تشعر المرأة الحامل بما يشبه التشنجات وقت التبويض، إلا أنها تكون أشد بعض الشيء، يصاحبها في بعض الأحيان حدوث انتفاخات في البطن، وهي ناجمة بحسب الأطباء عن الزيادة في إفرازات هرموني البروجسترون والاستروجين، وهما المسؤولان عن الشعور بالانتفاخ لدى المرأة.

 

– من بين أعراض الحمل المبكر أيضًا الزيادة الملحوظة في معدل ضربات القلب عن المعتاد.

– ارتفاع درجات حرارة الجسم من أهم أعراض الحمل المبكر كذلك.

– تساقط بعض قطرات الدم من المرأة الحامل، وسرعان ما يتوقف ذلك النزيف لاحقًا.

– من بين أشهر أعراض الحمل المبكر أيضًا، هو الزيادة الكبيرة في معدل إفرازات اللعاب، وهو ما يظهر خلال فترات الحمل الأولى والشهور الثلاثة الأول، وقد يستمر حتى الشهور الأخيرة قبل الوضع.

– كبر حجم الثديين، وشعور المرأة بألم فيهما، من أبرز أعراض الحمل المبكر، وهو العرض الذي قد يحدث بدوره خلال أسبوع أو اثنين على الأكثر من الحمل، كما قد يغير لون الحلمة إلى الداكن قليلًا.

– يُجمع الأطباء على أن من أعراض الحمل المبكر كذلك، انسداد الأنف لدى المرأة الحامل، ويرجع الأطباء السبب في ذلك إلى اضطراب الهرمونات التي تتسبب بدورها في انتفاخ الأغشية المخاطية جراء زيادة كمية الدم، ومن ثم جفافها، حتى يحدث نزيف أحيانًا لدى المرأة الحامل.

– إحساس المرأة الحامل بالصداع أو الدوار المستمر، بالإضافة ظهور علامات جلدية جديدة في أماكن غير مألوفة، من أعراض الحمل المبكر الشائعة لدى النساء.

– النزيف المفاجئ في اللثة كذلك يعد من أعراض الحمل المبكر عند المرأة.

 

المتابعة بعد الحمل

بعد التأكد من أعراض الحمل المبكر، وبدأ المرحلة التالية من تكون الجنين، ومراحل نموه، تأتي مرحلة المتابعة المنتظمة للحمل، والتي تكلل بدورها مجهود الأم على مدار شهور الحمل التسعة بالنجاح.

 

في هذا الإطار، يؤكد الأطباء على أن المتابعة لدى طبيب متخصص من الأمور الهامة والضرورية جدًا، حتى يسير الحمل بطريقة مريحة وآمنة، وضمانًا لولادة صحيحة ويسيرة وآمنة أيضًا.

 

تفيد المتابعة للحمل أيضًا، في تفادي حدوث أي إعاقات ذهنية أو جسدية لدى الجنين، بالإضافة إلى الحفاظ على صحته بشكل سليم، والمحافظة على صحة الأم، علاوة على تنظيم سلوكيات الأم الحامل من حيث المأكل أو المشرب أو السفر ومختلف التحركات والأنشطة، التي تؤمن حياة الأم وجنينها عبر المتابعة.

 

وحول المواعيد المناسبة للمتابعة، يُجمع الأطباء على أن ذهاب المرأة للطبيب المختص مرة كل شهر على الأقل في الشهور الأولى للحمل، ومرة كل أسبوعين في الشهرين السابع والثامن، ومرة كل أسبوع في شهر الحسم أو الشهر التاسع، مالم يحدث أي أزمات أو عوارض تستوجب العرض على الطبيب المختص بشكل فوري وعاجل.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.