أعراض الوسواس القهري.. التعريف وأهم الأسباب المؤدية إليه

0

« أعراض الوسواس القهري.. التعريف وأهم الأسباب المؤدية إليه »

 

أعراض الوسواس القهري  في واحد من الأمراض التي صنفها العلماء بالأمراض النفسية، ظهر مصطلح الوسواس القهري، الذي يعد لعنة إذا ما أصيب بها أحد الأشخاص، فالوسواس القهري بالأساس، حالة صعبة تدفع الأشخاص لتنفيذ أشياء ربما تخالف معتقداتهم وأفكارهم، وإنما تكون فقط بدافع الخوف أو القلق أو التوتر من شيء بعينه، أو حتى من مجموعة أشياء، فهي تمثل الهواجس التي تسبب للشخص المريض بالوسواس القهري، التوتر والانزعاج الشديد، مما يقوده إلى التخلص منها بشتى الطرق والوسائل.

وللوسواس القهري بالطبع أسباب، توقف عندها العلماء، ربما لا تكون الأسباب الواضحة أو المؤكدة، وإنما يكون خلاصة أبحاث أو تجارب على أشخاص مروا بمرض الوسواس القهري، سنستعرضها في السطور التالي، كما نتاول كذلك أعراض الوسواس القهري وعلاماته، وطرق الوقاية منه.

 

الوسواس القهري

كما ذكرنا في المقدمة، فالوسواس القهري بالأساس ظاهرة أو مرض نفسي، وهو يُعرف اختصارًا بـ (OCD)، وهو يشكل نمطًا من الهواجس والأفكار وربما المخاوف غير المبررة أو المنطقية والمعقولة، والتي تدفع صاحبها بشكلٍ قهريٍ ولا إراديٍ للقيام بسلوكيات على نحوٍ مكرر، والتي تتداخل في الأنشطة اليومية في حياة الشخص المريض بالوسواس القهري، فتسبب له إزعاجًا شديدًا لا يطاق.

قد يقول قائل، لماذا يحاول الشخص المريض بالوسواس القهري، بشيء من الإرادة، تجاهل تلك الهواجس والأفكار السلبية؟، هنا نقول أنه من الممكن حدوث ذلك، لكن هذا سيؤدي إلى مزيد من الضيق والقلق، مالم يتعافى الإنسان من تأثير الوسواس القهري الطارئ عليه، ورغم الجهود التي يبذلها المصابون بهذا الداء النفسي، فإنهم مع كل استجابة لتلك الهواجس والأفكار، قد يجدون أنفسهم يدورون في حلقة مفرغة لا تكاد تنتهي، وهو ما قد يضعهم في حالة من الخجل أو الحرج والارتباك الشديد، تجاه أصدقائهم أو ذويهم، حتى تنتهي تلك الحالة الصعبة.

 

أسباب الوسواس القهري

 

من المعلوم، أن لكل شيءٍ أسبابه المعروفة، وإذا كان الوسواس القهري، ظاهرة أو مرض نفسي بالأساس، فإنه له بعض الأسباب والعوامل التي تمكن العلماء نسبيًا من الوقوف عليها، وإن كانت أسباب غير مؤكدة بنسبة 100% حتى الآن، من بينها:

  •  يرى علماء الأحياء، أن ظاهرة الوسواس القهري، تنتج ربما عن تغيرات تحدث للشخص المريض به، في بعض وظائف المخ لديه، أو حتى نتيجة تغيرات الكيمياء الطبيعية في جسم الشخص المريض بالوسواس القهري.
  •  يعزو العلماء أيضًا الإصابة بأعراض الوسواس القهري، إلى بعض العوامل الوراثية، إلا أنهم لم يستطيعوا بعد الوقوف عند الجينات المسببة لمرض الوسواس القهري.
  •  أما البعض الآخر من الخبراء والمتخصصين، فيرجع السبب في الإصابة بأعراض الوسواس القهري، إلى البيئة، فالعدوى لها دور فعال في تحفيز بروز ظاهرة الوسواس القهري لدى الأشخاص.

 

أعراض الوسواس القهري

 

بعد السرد التفصيلي لمرض الوسواس القهري، وأهم أسباب الإصابة به، نأتي إلى التعرف على بعض أعراض الوسواس القهري، والتي تشمل ما يلي:

  •  الخوف من التلوث وتراكم الأوساخ، والحاجة الملحة إلى التنظيف بشكل مستمر، من أبرز أعراض الوسواس القهري.
  •  الرغبة في وجود أشياء مرتبة ومنظمة ومتماثلة كذلك، من أعراض الوسواس القهري المعروفة.
  •  ربما يمر الشخص المصاب بأعراض الوسواس القهري بنازع من الأفكار العدوانية المفزعة، والتي قد تصل به إلى إيذاء نفسه أو الآخرين من المحيطين به.
  •  أيضًا من أهم أعراض الوسواس القهري، الشكوك الدائمة في إغلاق الأبواب أو المواقد والمصابيح وغيرها.

 

 أعراض الوسواس القهري، قد تصل إلى أمور ثابتة أو معلومة من الدين بالضرورة، فعلى سبيل المثال، قد يضطر الشخص المصاب به، بتكرار أداء ركعات الصلاة أكثر مما هو معلوم، كأداء صلاة المغرب 4 ركعات بدلًا من 3 خوفًا من نسيان ركعة!.

 

الوقاية من الوسواس القهري

باعتبار أن أسباب الإصابة بأعراض الوسواس القهري غير معلومة بدقة حتى الآن، وبالتالي فإن وسائل الوقاية منه غير مؤكد نجاحها، إلا أن هناك شبه إجماع على أن التخلص من النمطية والروتينية في الحياة، ربما تحقق المطلوب والمرجو في التخلص من تلك العادة أو الداء المستعصي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.